مشاكل الدورة الشهرية 
الدورة الشهرية (menstrrual cycle ) هي جزء طبيعي من حياة المرأة. وهناك في الحقيقة أشياء عديدة يمكنها أن تؤثر على الدورة الشهرية سواءمن الناحية العضوية أو النفسية , ويجب دائماً الحكم على هذة التغيرات أو الإختلافات بناء على ما اعتادت عليه كل فتاة أو سيدة .فمثلاً قد تطول مدة الحيض عند بعض النساء لغيرهن بصفة طبيعية تماما لا ينبغي أن تدعو للقلق أو المخاوف طالما لم يحدث هذا بشكل طارئ لم تعتد عليه السيدة من قبل .إن الإفراز الذي يخرج كل دورة شهرية والمسمى بالحيض او الطمث هو في الحقيقة خليط من المخاط والدم و أجزاء من الغشاء المبطن للرحم الذي تتساقط بعض أجزائه مع كل دورة شهرية ,وتقدر الكمية الطبيعية للحيض بحوالي 50ميلليمتر في المتوسط .وتتأثر طبيعة الدورة الشهرية بدرجة كبيرة بالهرمونات الجنسية الأنثوية فيمكن التحكم فيها أو إيقافها تماما بإعطاء حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرموني الأستروجين و البروجستيرون .كما يؤدي اختلال توازن هذين الهرمونين خلال الفترة السابقة لنزول الحيض إلى حدوث بعض المتاعب المميزة والتي تعرف باسم متلازمة ماقبل الحيض (Premenstrual syndrome ).
ومن أبرز مشاكل الدورة الشهرية التي يعاني منها على الأخص كثير من الفتيات هي مشكلة عُسر الطمث ( dysmenorrhea) أي حدوث ألم شديد بسبب الحيض قد يضطر الفتاة و السيدة إلى ملازمة الفراش . وقلما يكون وراء هذة المشكلة سبب مرضي بالنسبة للفتيات , فغالبا مايكون مرتبطا باضطراب ما بالحالة النفسية , أما بالنسبة للسيدات المتزوجات فقد يحدث هذا الألم لأسباب عضوية عديدة .

وهناك أيضا مشكلة انقطاع الطمث

 ( ammenorrhea ) , وهي تعني توقف حدوث الحيض بعد حدوثه أو عدم مجيئه أصلا رغم دخول الفتاة مرحلة البلوغ . ويعتبر حدوث الحمل هو أكثر الأسباب شيوعا لأنقطاع الطمث .. وأحيانا قد يرتبط انقطاع الحيض بفقد الشهية الشديد لمحاولة الفتاة مقاومة النضج والنمو الجسماني خلال فترة المراهقة وهو ما يعرف بمرض فقد الشهية العصبي .ومن مشاكل الدورة أيضا مشكلة قلة الحيض

( oligomenorrhea) وهي تصف حدوث الحيض سنوياً بمعدل اقل من 11 مرة .

وبعض النساء يعانين كذلك من مشكلة غزارة الحيض ( menorrhagia) وهي مشكلة كبيرة لأنها تهدد بحدوث أنيما ( فقر دم ) إذا لم تحرص الفتاة او السيدة على تعويض هذة الغزارة المتكررة في الدم بالإهتمام بالناحية الغذائية وخاصة تناول الأغذية الغنية بالحديد  الذي يبني خلايا الدم ,وعادة يكون هناك ضرورة كذلك لتناول مجموعة فيتاميناتومعادن لمقاومة الإصابة بالإنيميا.

        غزارة الطمث

يوصف الحيض بالغزارة ( Menorrhagia) إذا كانت كمية دم الحيض كبيرة كبيرة بدرجة لافتة للنظر وعلى غير ماهو معتاد ,أو إذا استمر الحيض فترة طويلة تزيد على إسبوع , على غير ماهو معتاد أيضا .
ويبلغ متوسط الكمية الطبيعية للدم خلال كل فترة حيض 50 ميلليمترا .. ويجب ملاحظة أن الحيض ليس عبارة عن دم فقط وإنما يختلط به كذلك إفرازات مخاطية و أجزاء من بطانة الرحم التى تهدمت بسبب عدم حدوث حمل .

وما أسباب غزارة الحيض ؟

في الحقيقة هناك أسبابا عديدة لذلك منها ماهو الطبيعي وماهو مرضي . ...
1-  المناخ الحار , فمن الطبيعي أن تزيد كمية الحيض في المناخ الحار أي في فصل الصيف .
2- سن اليأس , قد يصبح الحيض غزيرا مع إقتراب المراة من بلوغ سن اليأس وذلك لزيادة سمك بطانة الرحم .
3- اللولب , قد يؤدي إستعمال اللولب لمنع الحمل إلى غزارة الحيض .
4- ارتفاع ضغط الدم .
وبالنسبة للفتيات , فقلما يكون هناك سبب مرضي وراء غزارة الحيض ,فغالبا ما يتعلق ذلك بوجود مشاكل نفسية .

الأعراض 

- نزول الدم خلال فترة الحيض سريعا وبكميات كبيرة مما يضطر إلى كثرة استبدال الفوط الصحية .
- شحوب بالوجه ,تعب عام وضيق بالتنفس .

ويعتمد العلاج الأساسي لغزارة الحيض في حال عدم وجود مشكلة بالرحم , على العلاج بالهرمونات لمحاولة حدوث تماسك بطانة الرحم قبل الحيض .وفي حالة الغزارة الشديدة أو وجود مشكلة ببطانة الرحم قد تقوم الطبيبة بعملية جراحية بسيطة لكحت بطانة الرحم ( DXC) وفي الحالات الشديدة جداً والمتكررة التى تعرض حياة المراة للخطر ,قد تنصح الطبيبة  بإستئصال الرحم , ويجب ألا يؤخذ هذا القرار سريعاً ,إنما بعد مناقشته من كافة النواحي مع الطبيبة ,وبعد التأكد من وجود ضرورة قصوى لذلك .

ماذا يمكنك أن تفعلي ؟

إذا جاء الحيض غزيراًفياحد الشهور ,فالتزمي الراحة ,واحرصي على إستبدال الحفاضات بانتظام ,لان بقائها مدة طويلة ملطخة بالدماء يعرضك للعدوى ,وكوني حذرة من تعرضك للأنيميا وذلك بزيادة الإقبال على الأغذية الغنية بالحديد مثل الكبدة ,صفار البيض , الخضروات الخضراءمثل السبانخ .وايضا الأغذية الغنية بفيتامين " ج " مثل الموالح والطماطم والبرتقال والفلفل الرومي .ولاحظي كذلك ان إستخدام أواني مصنوعة من الحديد في طهي الطعام يزيد ن نسبة الحديد في غذائك .




التالي
رسالة أحدث
السابق
هذا هي آخر مشاركة.

إرسال تعليق

 
Top